• ألم الظهر الحاد/المزمن (ACUTE/CHRONIC BACK PAIN)

    ما هو ألم الظهر؟

    يستمر ألم أسفل الظهر المزمن أو قصير المدى عمومًا لأيام أو أسابيع قليلة. وعادة ما يتم الإصابة بآلام الظهر نتيجة الصدمات والوقوع على الجزء الأسفل من الظهر أو بعد الإصابة بأمراض أخرى مثل التهاب المفاصل. وتتراوح الأعراض ما بين ألم في العضلات والشعور بوخز، وفقدان الشعور بمرونة الجسم وعدم القدرة على الحركة أو تعثر الوقوف بشكل ثابت. أما ألم الظهر المزمن يعني أن الشخص المريض يظل يعاني من ألم في الظهر لمدة تزيد عن 3 أشهر.

     

     

    ما أسباب ألم الظهر؟

    فيما يلي بعض الحالات الفقارية الشائعة التي تتسبب في آلام الظهر:

    إجهاد الظهر

    داء القرص التنكسي

    القرص المُنفَتِق

    انْزِلاَقُ الفَقار

    التضيق الشوكي

    الكسور الشوكية

     

    كيف يتم تشخيص آلم الظهر؟

    • في بادئ الأمر يتم استبعاد أي حالات سابقة أخرى ينتج أيضًا عنها آلم الظهر.

    • ويوجد عدد من الإشارات التحذيرية والتي تُعد بمثابة عوامل تجعل الطبيب يضع نصب عينيه إمكانية الإصابة بهذا المرض وأخذ الاحتياطيات إلى أبعد الحدود.

    • وفي أغلب أحيان، لا تؤتي أشعة اكس ثمارها للكشف عن هذا المرض؛ إلا أنك إذا تعرضت لها ستتعرض إلى جرعة عالية من الإشعاع لذا لا تتعجب إذا لم يطلب منك الطبيب الشروع في هذا الإجراء.

    • وبعض الأحيان سيطلب منك الطبيب إجراء اختبارات دم لاستبعاد الأسباب النادرة لآلام الظهر.

    • عندما يستمر الألم لمدة تزيد عن 6 أسابيع، قد يطلب منك طبيبك إجراء مسح بالأشعة المقطعية أو بالرنين المغناطيسي.

    • وجدير بالذكر أن المسح بالأشعة المقطعية أو بالرنين المقطعية غير مفيدة عند تعرض الشخص لمرض ألم أسفل الظهر الحاد أو عرق النسا الحاد ما لم يتم إجراء جراحة أو الإصابة بمرض السرطان أو أي أمراض أخرى.

     

    ما هي الدواعي الرئيسية لإجراء التصوير بالرنين المغناطيسي؟

    دواعي إجراء الفحص بالرنين المغناطيسي:

    • التعرض لخلل وظيفي عصبي بشكل حاد أو متفاقم مثل سقوط القدم أو الشعور بالضعف من الناحية الوظيفية مثل ثني الوركأو تمدد الركبة.

    • متلازمة ذنب الفرس (وهو مرض يصيب جذور الأعصاب بالقرب من عظمة المؤخرة) (فقدان الأمعاء أو السيطرة على المثانة أو تخدر[المنطقة التي تحيط عظمة المؤخرة] السرج).

    الإصابة بألم حاد مستمر على الرغم من تناول العلاج بانتظام.

    ألم حاد أو متفاقم في الظهر أو القدم والحاجة إلى العلاج، وعدم القدرة على السير أو ممارسة الأنشطة اليومية المعتادة بشكلها الطبيعي.

    • اشتباه في وجود ورم بعد إجراء التحاليل والأشعة (من خلال صور أشعة اكس) (نمو مرض السرطاني)، أو وجود تاريخ مرضي له علاقة بمرض السرطان، أو انخفاض الوزن دون وجود أي تفسيرات لذلك، أو الأمراض التي لها علاقة بأجهزة الجسم.

    وجود اشتباه نتيجة التحاليل والأشعة للإصابة بأمراض مثل تلف الصفيحة الانتهائية (منطقة توجد في نهاية العظام)، أو تاريخ مرضي خاص بتناول المخدرات أو الاستخدام السيء للكحول أو الإصابة بأمراض متعلقة بأجهزة الجسم.

     

    كيف يتم العلاج من ألم الظهر؟

    ألم الظهر الحاد

    يتم استخدام وسائل الاعتماد على النفس لعلاج معظم حالات ألم الظهر الحاد.

    • المُسكنات

    يُنصح دائمًا بتناول دواء باراسيتامول لعلاج ألم أسفل الظهر الحاد. في حالة عدم جدوى من تناول باراسيتامول، يمكن تناول مضادات الالتهابات غير الإستيرودية (NSAID)  مثل ايبوبروفين كبديل.

    • مُسكنات الألم ذات المفعول القوي

    إذا كانت أعراض ألم الظهر التي تعاني منها حادة جدًا، سيصف لك الطبيب الممارس مسكنات تحتوي على المورفين مثل كودين، ويمكن أن يتم تناوله مصحوبًا بالباراسيتامول أو  مضادات الالتهابات غير الإستيرودية  (NSAID)

    • المُرخيات العضلية

    إذا كان لديك أعراض حادة لألم الظهر، قد يصف لك الطبيب الممارس بتناول مُرخيِّات للعضلات مثل دَيازِيبام.

    • ممارسة التدريبات

    إن ممارسة الأنشطة الرياضية للحفاظ على حيوية الجسم أمرًا مهمًا ويجب القيام به كلما أمكن. على الرغم أن البقاء في الفراش يجعلك تشعر بزوال ألم الأعراض التي تعاني منها بشكل مؤقت، إلا أنها في حقيقة الأمر تتسبب في تدهور هذه الأعراض وتفاقمها.

    • علاج البرد والحرارة

    ألم الظهر المزمن

    عندما لا يستجيب ألم الظهر لطرق العلاج المُعتادة، يمكن للمرضى اختيار احد الخيارات التالية:

    • الوخز بالإبر، ويتم ذلك من خلال إدخال الإبر عن طريق شعر المريض بطول الفتحات الضيقة الموجودة في الجسم.

    • يوفر لك العلاج التداخلي تخفيف الآلام الناتجة عن ألم الظهر من خلال قطع الاتصال العصبي بين مناطق معينة بالجسم والمخ. وتتراوح طرق العلاج ما بين الحقن بالبنج الموضعي، أو ستيرويد أو حقن المواد المخدرة في الأنسجة اللينة أو في المفاصل أو في جذور الأعصاب لحجب الاتصال العصبي وتنشيط الحبل الشوكي.

    • تتضمن طريقة الجر على استخدام الأوزان لاستخدام القوة الثابتة أو المتقطعة “لسحب” الهيكل العظمي تدريجيًا وجعله في وضعه الصحيح. ولا يُوصى بطريقة الجرِّ لعلاج أعراض ألم أسفل الظهر الحاد.

    • تُعد الموجات فوق الصوتية ضمن الطرق التشخيصية التي يتم استخدامها لتدفئة الأنسجة الداخلية بالجسم والتي تعمل على استرخاء العضلات.

    • وقلما يتم استخدام طرق العلاج التشخيصية لمداواة كسور الفقارات التي تنشأ نتيجة تخلخل العظام.

    • وفي معظم الحالات الحرجة، عندما لا تستجيب الحالة لطرق العلاج الأخرى، قد تعمل الجراحة على تخفيف الألم التي تنشأ عن مشاكل الظهر أو الإصابات العضلية الهيكلية الحرجة.

    1. تُعد طريقة “استئصال القرص (بين الفقرات)” إحدى الطرق الشائعة الاستخدام لإزالة ضغط جذر الأعصاب من القرص المنتفخ أو مهماز العظم. وخلال هذا الإجراء، يقوم الطبيب الجراح باستخدام صفيحة صغيرة لإزالة الانسداد الموجود بالأسفل.

    2. بضع الثقبة عبارة عن عملية تساعد على “تنظيف” أو توسيع الفتحة العظمية في الأماكن تحتوي فيها الجذور العصبية على النَّفَقُ السِّيْسَائِيّ.  الأقراص أو المفاصل المنتفخة التي تزداد سماكتها بمرور الوقت، تتسبب في تضييق الفراغ عن طريق الأعصاب الشوكية التي توجد وتتسبب في زيادة الضغط على الأعصاب، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى حدوث ألم والشعور بنمل والضعف سواء في الذراع أو القدم.

    3. دمج الفقرات، وهي طريقة تُستخدم لتقوية العمود الفقري والوقاية من الحركات التي تتسبب في حدوث ألم. يتم إزالة القرص (الأقراص) الشوكي الموجود بين مجموعة فقرات أو أكثر ويتم “دمج” الفقرات المتجاورة باستخدام الرقع العظمية و/أو الوسائل المعدنية باستخدام لوالب آمنة.   قد ينتج عن دمج الفقرات فقدان مرونة العمود الفقاري ويتطلب هذا الأمر قضاء فترة راحة لكي تنمو الرقع العظمية وتندمج بالفقرات.

    ما المقصود بتوقعات سير المرض؟

    معظم المرض المصابين بألم الظهر يبرأوا دون فقدان المهام الوظيفية المتبقية، ولكن يجب على المرضى الاتصال بالطبيب في حالة عدم ملاحظة أي تحسن للألم وانخفاض الورم بعد مرور 72 ساعة من الرعاية الصحية. كما تساعد المشاركة في ممارسة الأنشطة الرياضية التي لا ينشأ عنها صدمات للظهر أو تعرضه للألم، في الحفاظ على الوضع الصحيح للظهر على نحو جيد. إن اتباع الأوضاع الصحيحة (مثل تصميم الأساس المنزلي والأدوات لحماية الجسم ن الإصابة) في المنزل وكذلك مكان العمل يؤدي إلى انخفاض خطر تعرض الظهر للإصابات على نحو جيد، كما يساعد على الحفاظ على سلامة الظهر.

    متى ينبغي عليك الاتصال بالطبيب في الحال؟

    ينبغي عليك الاتصال بالطبيب في الحالات الآتية:

    حدوث اضطرابات تؤثر سلبًا على المثانة أو الأمعاء.الشعور بنمل أو ضعف في القدم، أو الأربية أو منطقة الشرج.تزايد الألم أو تمدده حتى القدم وأسفل الركبة.أن يعيقك الألم عن ممارسة الأنشطة العادية لمدة تزيد عن 4 أسابيع.ألم حاد أسفل القدم.

    هل يمكن الوقاية من الإصابة بألم الظهر؟

    بالطبع، يمكن الوقاية من التعرض لألم الظهر المتكرر الذي ينشأ عن الأوضاع غير الصحيحة للجسم أو أي أسباب أخرى ليس لها علاقة بالصدمات. ومنها هذه الأساليب الوقائية، ممارسة الأنشطة الرياضية التي لا تعًّرض الظهر للصدمات أو الآلام، والحفاظ على الوضع الجيد في الجلوس وصعود الأماكن على نحو صحيح، كل هذه الأساليب تساعد على وقايتك من الإصابات.

    ما أنواع الأنشطة التي يمكنني ممارستها في المنزل؟

    • التمدد والاستلقاء على الأرض “الانبطاح على الأرض: ارقد على ظهرك مع وضع فوطة صغيرة ملفوفة تحت الخِصر.  ضع قدمك اليسرى لأسفل مع جعل الركبة في وضع مستقيم. قم بثني الورك الأيمن بحيث تكون ركبتك متجهة ناحية السقف. اقبض على فخذك الأيمن باستخدام أصابعك. اجعل كوعك في وضع مستقيم وفي نفس الوقت اقبض على ركبتك اليمنى بإحكام وحرِّك قدمك تجاه السقف. قم بشدَّ مؤخرة الفخذ.  قم بإجراء ذلك لمدة 30 ثلاثون ثانية وكرر ذلك مرتين.  كرر نفس الإجراء مع قدمك الأخرى.

    • طريقة تمدد الجمل تعتمد على وضع اليدين والركبة، وذلك من خلال وضع يديك تحت كتفيك ووضع الركبة تحت أوراكك. ارفع رأسك لأعلى مع رفع وركيك في نفس الوقت لأعلى واجعل معدتك تنبطح على الأرض. قم بإجراء ذلك لمدة 5 ثواني وكرره عشر مرات.

    • ميلان الحوض: ارقض على ظهرك مع جعل ركبتيك وكذلك قدميك متمددين على الأرض. قم بشدَّ عضلات البطن وادفع أسفل الظهر إلى الأرض. استمر في القيام بذلك لمدة 5 ثواني ثم استرخي بعدها. عليك اتباع اثنين من العشر الطرق السابقة.

    • الاستدارة الجزئية: ارقض على ظهرك مع جعل ركبتيك منحنيتين مع تمدد قدميك على الأرض. شدّ عضلات البطن ثم قم بتمديد ظهرك على الأرض. قم بثني ذقنك ناحية الصدر.  بعد أن تقوم بتمديد يديك أمامك، قم بثني الجزء الأعلى من جسدك للأمام حتى يلمس كتفيك الأرض. قم بإخراج الزفير أثناء القيام بذلك. قم بإجراء ذلك لمدة 3 ثواني، ثم احصل على قسط من الراحة ثم كرر هذا النشاط لعشر مرات.  كرر ذلك ثلاث مرات حتى عشر مرات. حتى تتغلب على نفسك، اشبك يديك خلف رأسك واجعل كوعك بعيدًا جانبًا.

    Republished by Blog Post Promoter

    FacebookTwitterPrintFriendly
    Leave a reply →

Republished by Blog Post Promoter