أسئلة يتم طرحها بشكل متكرر (Frequently Asked Questions)

أسئلة متكرر يتم طرحها على طبيب الروماتيزم

ما هو طب الرثية أو طب الأمراض المفصلية؟

الروماتيزم هو احد المجالات الطبية المكرسة لعلاج أمراض آلام المفاصل. يشمل هذا المجال اضطرابات العظام والمفاصل والعضلات، والجهاز المناعي. وتشمل الأمثلة أيضا هشاشة العظام، والتهاب المفاصل، وهن العظام (تخلخل العظم) ومرض الذئبة ومرض النقرس. بالإضافة إلى ذلك، يشمل الروماتيزم كل مجال من مجالات الشعور بالألم بما في ذلك الْتِهابُ الجِراب والتهاب أوتار أربطة العضلات.

 

ما هي الخدمات المقدمة في عيادتنا؟

تشمل الأمراض التي نعالجها في عيادتا هي التهاب المفاصل، ألم العضلات الروماتزمي، متلازمة شيغرن، أمراض العضلات التهابات، وجلطات الدم المتكررة، التهاب المفاصل الصدفي، التهاب الأوعية الدموية، متلازمة الألم العضلي الليفي ” متلازمة الفيبرومايلجيا “، وترقق (هشاشة) العظام “Osteoporosis“، مرض الذئبة، الفوسفولبيد متلازمة الأجسام المضادة، والتهَابُ العظمي المفصلي “Osteoarthritis ” ، ورينو، وداء بادجت ، وتصلب الجلد، ومضادات نواة الخلية الإيجابية، والتهاب الفقار اللاصق، والنقرس/ الكاذب، وآلام الظهر، وحالات التهاب القزحية المتكررة.

 

ما الفرق بين ترقق “هشاشة” العظام والالتهاب العظمي المفصلي؟

 يعتبر من أكثر أمراض العظام انتشاراً، وهو عبارة عن تلف غير قابل للتجدد يصيب الأنسجة الغضروفية المفصلية التي تعمل على تقليل الاحتكاك الناتج من حركة المفاصل الدائمة وتعمل كوسادة لحماية العظام. وتآكل هذه الطبقة الواقية بسبب المرض يؤدي إلى احتكاك الأنسجة العظمية وما يصاحبه من التهابات تصيب جوف المفصل. بشكل عام فإن جميع المفاصل في الجسم معرضة لتغيرات وتلف في النسيج الغضروفي. ولكن أكثر المفاصل شيوعاً بالإصابة بهذا المرض مفاصل الركبة والورك كونهما أكثر المفاصل تحملاً لوزن الإنسان.

ترقق العظام هو احد الحالات التي يتم فيها فقدان لكتلة العظام وتصبح أكثر عرضة للاختراق، مما يؤدي إلى هشاشة العظام بالتالي تصبح أكثر عرضة للكسر. في سن الخامسة والثلاثين تصل كتلة العظام إلى ذروتها. بدءًا من ذلك الوقت تبدأ عظامنا بالنحافة.  بما أن الاستروجين يساعد على الحفاظ على سماكة العظام، وانخفاض مستوى هرمون الاستروجين خلال انقطاع الطمث يسبب فقدان كثافة العظام بشكل كبير. يمكن للكالسيوم وفيتامين (د)، والتمارين،  العلاج بالهرمونات البديلة، وبعض الأدوية المساعدة على إبطاء فقدان كثافة العظام. هشاشة العظام هو ذبول الغضروف في المفصل. ويستجيب الجسم عن طريق توفير عظام جديدة ولكن ليس بالضرورة أن تم هذه العملية الموضع الصحيح. قد يعمل هذا النمو الجديد جعل بعض المفاصل تبدو أكبر ومشوهه، ويمكن جعل المسافة بين عظام أصغر. حينئذٍ قد يؤدي ذلك إلى احتكاك العظام مع بعضها البعض، والتداخل مع الوظيفة الطبيعية للمفصل.

 

ما هو التهاب المفاصل الروماتيزمي (Rheumatoid Arthritis

التهاب المفاصل الروماتيزمي هو أحد أمراض المناعة الذاتية حيث يتسبب الجهاز المناعي في حدوث التهاب في المفاصل.

بسبب عدم فهمنا التام عن السبب الذي يؤدي إلى حدوث التهاب المفاصل الروماتيزمي، فإننا لا نعرف إذا كان أي شيء يمكن أن يحول دون حدوث ذلك. نحن نعلم أن هناك استعداد وراثي لبعض مرضى التهاب المفاصل الروماتيزمي، وهذا يعني أنه قد يكون متوارثاً. ونحن نعلم أيضا التدخين يزيد من خطر تطور الالتهاب الروماتيزمي ، لا سيما إذا كان لديك التركيب الوراثي الصحيح. مع ذلك لم يفت الأوان للتوقف عن التدخين بما الإقلاع عن التدخين قد يقلل من شدة التهاب المفاصل الروماتيزمي ويجعل علاجه بفعالية أكثر سهولة.

 

ما الفرق بين التهاب المفاصل الروماتيزمي (RA) والتهَابُ العظمي المفصلي (OA)؟

على الرغم من كون التهاب المفاصل الروماتيزمي هو أحد أمراض المناعة الذاتية، إلا أن الالتهاب العظمي المفصلي (OR)، غالبا ما يوصف بأنه مرض “الإنهاك والإهتراء”. وبعبارة أخرى، بالنسبة لمعظم الناس الذين يعانون من هشاشة العظام، يعتري الغضروف في المفاصل الإنهاك والاهتراء بسبب الأضرار الميكانيكية من مضي السنوات على الاستخدام. يعتبر مرض الالتهاب العظمي المفصلي من الأمراض الشائعة، حيث أن 10٪ من الناس سيصابون بمرض الالتهاب العظمي المفصلي في حياتهم، يمكن لهذا العدد أن يزداد مع التقدم في السن. من أكثر المفاصل عرضة لالتهاب العظم المفصلي هي تلك التي تتحمل وزن الجسم والعمود الفقري.

 

هل هناك علاج لالتهاب المفاصل الروماتيزمي؟

حالياً لا يوجد أي علاج لالتهاب المفاصل الروماتيزمي. ومع ذلك، هناك عدد متزايد من الأدوية، والتي أثبت فعاليتها في علاج التهاب المفاصل الروماتيزمي، والحد من أعراض المرض لدى المريض تخفيف التغييرات التي تطرأ على العظم.

 

بدأت حديثاً في تعاطي دواء جديد إلا انه لم يقدم لي الكثير من المساعدة أو الفائدة لحد الآن – ما المدة التي سيستغرقها هذا الدواء للبدء في العمل والحصول على ما هو مرجو منه؟

تستغرق معظم أدوية الأمراض الخاضعة للتعديل 8-12 أسبوع لكي تكون فعالة، على وجه الخصوص إذا كانوا يحتاجون إلى زيادة الجرعة تدريجيا. لا يلاحظ بعض الأشخاص وجود تحسن في وقت سابق من هذا. شريطة عدم مواجهتك لأي آثار جانبية، فإنه عادة ما يستحق المثابرة على أخذه لمدة 3 أشهر على الأقل قبل وقف العلاج  بمضادات الروماتزم المعدلة للمرض.

 

لدي إصابة وأنا أتناول المضادات الحيوية – هل يجب علي التوقف عن تناول الأدوية الأخرى الخاصة.

إذا كنت تتناول عقار عادة لا تحتاج إلى وقف العلاج  بمضادات الروماتزم المعدلة للمرض، أثناء تناول المضادات الحيوية. إذا كنت تتناول عقار ميتوتريكسات ، ومع ذلك، فإننا ننصحك في العادة لوقفه في حالة إصابتك بالتهاب، لأن آثارها المثبطة للمناعة قد تعيق الشفاء. يجب عليك عدم تناول مساعد بيولوجي إذا لم يكن الأمر على ما يرام ويجب إبلاغ الفريق المعالج للروماتيزم إذا استمر مرضك لأكثر من أسبوع و/أو يتطلب العلاج بالمضادات الحيوية.

 

هل يجب عليّ التوقف عن تناول أي أدوية لي قبل أن يذهب إلى المستشفى لإجراء عملية جراحية؟

هذا يتوقف على سبب لدخول المستشفى، قد يكون من المستحسن بالنسبة لك لتوقف مؤقتا عن تناول بعض أو كل الأدوية. لكن يجب أن تستمر في تناول جميع دواء ما لم ينصح تحديدا للقيام بخلاف ذلك.

 

ما الذي يسبب الإصابة بمتلازمة الفيبرومايلجيا (Fibromyalgia)

لحد الآن لم يتم التوصل لمعرفة وفهم الأسباب المؤدية للإصابة بمتلازمة الفيبرومايلجيابشكل دقيق. في الواقع، قد تتحول الحالة إلى إصابة بمتلازمة الفيبرومايلجيالأحد الأسباب. حاليا، تشتمل حالات وأعراض الاشتباه في أسباب ظهور فيبروميالغيا (لسوء الحظ، إن ثبت أي منها) ما يلي: اضطرابات النوم والإصابة البدنية والإجهاد، والعدوى الفيروسية، والحساسية، والتغيرات الهرمونية، والتغيرات في مستويات الناقل العصبي، وأوجه القصور الغذائية، وعدوى بكتيرية، والتلوث الناجم عن الملوثات البيئية.

 

ما السبب المؤدي في بعض الأحيان إلى وجود التباس في ما يتعلق بالإصابة بمتلازمة الفيبرومايلجيا؟

في البداية يحدث لبس في ما يتعلق بالإصابة بمتلازمة الفيبرومايلجيالظروف عديدة أخرى تشمل الاكتئاب ومرض الذئبة الحمراء والتهاب المفاصل الروماتيزمي وهذا غيض من أمراض عدة. ومن الحالات الأخرى التي تؤدي إلى حدوث الإصابة بمتلازمة الفيبرومايلجياوتشمل اضطرابات الجهاز الهضمي، واضطرابات النوم ومشاكل الغدة الدرقية. في كثير من الأحيان، فذلك هناك أعراض مختلفة لمتلازمة الفيبرومايلجيامشابهة جدا لأعراض اضطرابات أخرى أن العديد من المرضى الذين لا يحصلون على التشخيص السليم لسنوات عديدة.

 

هل تتفاعل أدوية التهاب المفاصل مع الأدوية الأخرى؟

أحيانا يمكن أن يكون هناك تفاعلات الخطيرة بين الأدوية. تحدث إلى طبيبك أو الصيدلي عن المشاكل المحتملة. من خلال استخدام التاريخ الطبي الخاص بك، وخطة علاج، يمكنهم تحديد أي تفاعلات ضارة بشكل سريع.

 

تكون المعالجة المثلية هو شكل من أشكال الطب البديلجيدة لالتهاب المفاصل وليس هناك أي آثار جانبية، فهل هذا صحيح؟

حتى لو تم علاجك عن طريق استخدام بعض الأعشاب، سيكون هناك احتمالات ضئيلة للشعور بتحسن، وهذا ما يسمى بتأثير الدواء الوهمي. لم تظهر الدراسات التي تناولت المعالجة المثلية انه لا يرقى إلى ما هو أفضل من الدواء الوهمي. لا يمكن للمعالجة المثلية وقاية أي شخص من الإصابة بالشلل أو الإعاقة.

FacebookTwitterPrintFriendly