• الحساسية تجاه المواد المخدرة (Allergy to Anesthetic Agents)

    ما هو التخدير العام؟

    التخدير العام هو استعمال الأدوية التي تسبب لك فقدان الوعي. غالبا ما يكون الوسيلة الأنسب للبقاء في وضعية آمنة ومريحة أثناء الخضوع لأحد العمليات وعندئذٍ لن تكون واعياً لم يحدث لك أثناء إجراء العملية. ويمكن إعطاء المخدر العام (General Anaesthetic) بطريقتين. يمكن إعطاء الأدوية عن طريق التنقيط، وعادة في الذراع أو اليد. بدلا من ذلك يمكنك تنفس الغازات من خلال قناع.

    ما مدى شيوع حدوث الحساسية تجاه التخدير؟

    لحسن الحظ، فإن الحساسية الشديدة أثناء التخدير نادرة الحدوث، والتي تحدث مرة واحدة لكل 5000 إلى 25000 حالة تخدير. لسوء الحظ، يمكن أن ردود الفعل هذه تكون أحيانا قاتلة، مع معدل وفيات يصل إلى 3٪.

    ما مظاهر وأعراض هذه النوع من الحساسية؟

    ومن المعروف أن أشد أشكال ردود الفعل التحسسية يُشار إليها بالمصطلح ” صدمة الحساسية Anaphyllaxis “. خلال رد الفعل التحسسي قد يتعرض المريض صعوبة في التنفس الناتج عن انغلاق الممرات والقنوات التنفسية. يمكن حدوث تورم في الوجه والفم، وينظر أيضا طفح جلدي محمر أحيانا. ويتأثر القلب والأوعية الدموية، وهذه هي السمة المميزة للحالة: زيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم يمكن أن تنخفض إلى مستويات منخفضة خطرة.

     

    ما هي العناصر المسؤولة عن مثل هذا النوع من الحساسية؟

    من بين حالات الحساسية المفرطة التي تعزى إلى عَامل محْصِرٌ للوَصل العَضَلِيِّ العَصَبِيّ (Neuromuscular Blocker Agents) في الأدب، وقد جرمت المواد التالية، حسب الترتيب التنازلي للأهمية: الساكساميثونيوم (Suxamethonium)، وفيكوريوم ((Vecuronium، اتراكوريوم  (Atracurium)، بانكورونيوم (Pancuronium)، روكوريوم  (Rocuronium)، ميفاكوريوم (Mivacurium) ، سيساتراكوريوم (Cisatracurium).

     

    ما هي عوامل الخطورة التي من شأنها إحداث مثل هذه الحالة؟

    • تم الإبلاغ عن شيوع مثل هذه الحالة لدى الإناث بشكل كبير.

    • نادراً ما تحدث فترة ردود الفعل التحسسية لدى الأطفال ومعظم حالات التحسس تحدث بسبب المطاط.

    • تم الاتفاق بشكل عام على أن التَأَتُّب ( تَأَهُّبٌ لِلأَرَجِيَّة) هو أحد عوامل الخطر لأمراض الحساسية وذلك لأن هناك حالات من الحساسية تم الإبلاغ عنها بمعدل انتشار مرتفع ارتفاع.

    • وليس هناك دليل على أن التخدير المتعدد من شأنه تحفيز الحساسية تجاه على مخدر معين. ومع ذلك، إذا كان هناك حساسية قد تطورت عمليات التخدير السابقة، فهناك احتمالية كبيرة لحدوث صدمة الحساسية) إذا تم للجوء إلى إعطاء مخدر من نفس المنتج.

     

    ما هي المجموعات الرئيسة من هذه المواد؟

    هناك مجموعتين رئيسيتين:

    (1)   الاسترات (Esters)

    تحتوي الاسترات على المخدرات مثل الكوكايين (Cocaine)، البروكايين (Procaine)، تتراكائين (Tetracaine)، كلوروبروكائين (Chloroprocaine) وبنزوكاين (Benzocaine). في الوقت الحالي، يستخدم بنزوكاين (Benzocaine) بشكل روتيني فقط في طب الأسنان، ويقتصر استخدامها على التطبيق موضعي. وتستخدم الأخرى على الأغلب في الوقت الحاضر في مجال التوليد وفي   التخدير النصفي أو تخدير العمود الفقري  (Spinal Anesthesia) هو نوع من أنواع التخدير المستخدم لإجراء العمليات الجراحية، وذلك عن طريق حقن المخدر بداخل السائل المخي المحيط بالنخاع الشوكي. بشكل عام، فإن المريض من المعروف بتحسسه حساسية لأي من منتجات استر مخدر من المرجح أن يكون لديه تحسس من جميع من جميع العقاقير المخدرة الأخرى من الاسترات. ويمكن تجنب استخدام مواد التخدير التي يدخل في مركبات الاسترات كليا بما أن ما 5٪ من هلام ليدوكائين يعمل بشكل جيد تماما كما مخدر موضعي لتخدير اللثة قبل إعطاء الحقنة.

    (2)   الأمينات (Amines )

    تشمل الأمينات  على ليدوكين (Lidocaine) وميبفيسين (Mepivicaine) ، وبابيفسين (Bupivicaine)، والأَرتيكايين (Articaine)، بريلوكائين (Prilocaine). بما أن الأطباء حالياً يستخدمون مواد التخدير التي تدخل الأمينات فيها كمكون رئيس، فإنهم لم يعودوا يستخدمون المواد المخدرة التي ترتكز على الاسترات، فإننا نرى تقريبا أنه تقريباً لا يوجد هناك ردود فعل تحسسية الحساسية لأدوية التخدير الموضعية عن طريق الحقن. إذا كنت قد عانيت من ردود الأفعال التحسسية في عيادة طبيب الأسنان، فإنه من المرجح أن يكون رد الفعل كان عائداً إلى المخدر الموضعي مع مسحة قبل للجوء الحقن، أو إلى المواد الحافظة المستخدمة في التخدير التي تحتوي على والقابضات الوعائية لتقليص الأوعية الدموية (Vasoconstrictors).

     

    ما عن المواد الحافظة الوقائية في هذه المواد؟

    بناءْا على الحالة، قد يظهر المريض رد فعل تحسسي طبيعي لحقن المخدر الموضعي في الأسنان. ومن المرجح انه في الواقع لديه تحسس تجاه المواد الحافظة فقط على حافظة بيسلفيت (Bisulfite) تستخدم لتحقيق الاستقرار القابضات الوعائية.

     

    كيف نعمل على تشخيص الحساسية تجاه المواد المخدرة؟

    ويطلق على واحدة من الاختبارات الجلدية الأكثر شيوعا التي يستخدمها الأطباء لاختبار هو اختبار الحساسية العامة الحقيقية ((T.R.U.E.. هذا هو اختبار حساسية الالتصاق “فحص الرقعة” ((Patch Test الذي يتم من خلال تطبيق 23 مادة من المواد المسببة للحساسية على الجلد الواردة في بقع البوليستر البالغ عددها 12. واحدة من البقع يحتوي على خليط من مواد التخدير عدة، ويستخدم لاختبار الحساسية لأدوية التخدير الموضعي بشكل عام. وهناك تاريخ السريرية بما يتفق مع رد فعل متأخر تَفاعُلٌ جِلْدِيّ على للمواد التي يتم تطبيقها موضعياً ، جنبا إلى جنب مع نتيجة الاختبار ايجابية ، الذي يعتبر كافياً لتشخيص المرض.

     

    كيف يمكننا التعامل مع الحساسية تجاه المواد المخدرة وإدارتها؟

    تشتمل عملية التعامل مع هذا النوع من الحساسية على تحديد العوامل الأخرى التي يستطيع المريض تحملها. عند تقييم المرضى من أجل لمعرفة مدى قدرته على التحمل وغيرها من العوامل، عادة ما نوصي اختيار مادة من المجموعة الكيميائية الأخرى. وتقتصر المعلومات حول التفاعل المتبادل بين المواد التي يتم تطبيقها موضعياً ، على الرغم من أن هناك أدلة على التفاعل المتبادل داخل كل مجموعة من المواد ودليل اقل على الحد الأدنى للتفاعل المتبادل بين مجموعتين. وبالتالي، فإننا نقترح اختيار واحد أو أكثر من الأدوية من مجموعة المواد التي يتم تطبيقها موضعياً كمادة بديلة لاختبار البقعة.

    Republished by Blog Post Promoter

    Share
    Leave a reply →

Republished by Blog Post Promoter

Share