• الربو والحمل (Asthma and Pregnancy)

    إدارة الربو أثناء الحمل هي مسألة معقدة. هناك العديد من الأدوية التي تستخدم عادة لعلاج الربو التي من المحتمل أن لا يتم استخدامها أثناء خلال الحمل بسبب الخطورة التي من الممكن أن تسببها للجنين.

    يمكن أن يؤدي الربو، في حال عدم السيطرة إلى مشاكل صحية خطيرة للنساء الحوامل وأجنتهن. السيطرة على الربو على جانب كبير من الأهمية للمحافظة على صحة ورفاهية الأم والجنين. ويوصى باتباع نهج متدرج لرعاية الربو مماثلة لتلك المستخدمة في علاج الربو ومبادئ توجيهية عامة للأطفال والبالغين غير الحوامل. في إطار هذا النهج، وصعدت الدواء حتى في شدة إذا لزم الأمر، والتخفيف من الجرعة عندما يكون ذلك ممكنا، وهذا يتوقف على الربو.

     

    هل تستطيع النساء اللواتي يعانين من الربو الحصول على احتمال آمنــة؟

    نعم، من خلال الادارة الجيدة للربو يمكنك الإبقاء عليها تحت السيطرة والحصول على طفل ينعم بالصحة.

     

    كيف يؤثر عدم السيطرة على الربو على الحمل؟

    تشتمل تعقيدات ومضاعفات الأمومة على مشاكل خطيرة عدة مثل تسمم الحمل (Preeclampsia)، وارتفاع ضغط الدم خلال فترة الحمل (Gestational Hypertension) ، تقيؤ الحمل (Hyperemesis Gravidarum)، نزيف الرحم (Vaginal Hemorrhage)، تسمم الدم (Toxemia) الولادة المصطنعة أو التي يكون لها مضاعفات (Induced & Complicated Labors).

     

    خلال أي فترة من الحمل سيطرأ تغيير فيها تغيير على الربو؟

    يميل الربو للسوء ة والتفاقم خلال فترة الحمل في أواخر الثلث الثاني وأوائل الثلث الثالث، مع ذلك يمكن أن تواجه المرأة عددا أقل من الأعراض خلال الأسابيع الأربعة الأخيرة من الحمل. نادراً ما يكون الربو مزعجاً أثناء المخاض والولادة عند النساء اللواتي عملن على السيطرة على الربو بشكل كاف خلال فترة الحمل.

     

    كيف يؤثر الربو الذي لا يتم السيطرة عليه على الجنين.

    تشمل المضاعفات المرتبطة بالجنين زيادة خطر حدوث وفيات حديثي الولادة (Perinatal Mortality)، وتأخر النمو داخل الرحم، الولادة المبكرة، وانخفاض الوزن عند الولادة، ونقص الأكسجين عند حديثي الولادة (Neonatal Hypoxia).

     

    كيف اراقب طفلي خلال فتر الحمل؟

    تكون المتابعة الحثيثة والمتأنية على جانب كبير من الأهمية في حال عدم السيطرة على الربو أو عندما تكون نوبات الربو حادة بالاضافة إلى اختبار الجنين غير المطمئن أو عوامل الخطر الأخرى في الولادة.

    • ويوفر جهاز الموجات فوق الصوتية الذي يستخدم في وقت مبكر (12 إلى 20 أسبوعا) معيارا لتقدم نمو الجنين.

    • يحب استخدام الوسائل الالكترونية لقياسمعدل ضربات القلب الجنين معدل وجهار التصوير بالموجات فوق الصوتية لملاحظة سلوك الجنين في الثلث الثالث حسب الحاجة لضمان سلامة الجنين.

    • يجب العمل على تشجيع القيام بعمليات تسجيل يومي لنشط الجنين وحركته.

    • يتم الاشارة الى تقييم الجنين الفوري في المراحل الاخيرة من الحمل من حيث احتمالية التفاقم الربو والاستجابة الضعيفة للعلاج أو نَقْص الاكسجين.

     

    هل تناولي لأدوية الربو يعتبر آمناً؟

    إن استخدام الكورتيزون أثناء الحمل يعتبر من القضايا المثيرة للجدل بسبب الدراسات على الحيوانات أظهرت زيادة خطر الإصابة بالحنكْ المشقوق نتيجة لتناول جرعات عالية. فشلت تقارير عن أكثر من 1000 حالة حمل في التوصل إلى إثبات قاطع  ولكن من الواضح أن للكورتيزن تأثير قليل على الأجنة النامية. ويعتبر استخدام الكورتيزون المستنشق (Inhaled Glucocorticosteroids) أثناء الحمل آمناً بسبب التوافر البيولوجي. وقد أظهرت دراستان أن استخدام الكورتيزون المستنشق أو عن طريق الفم لعلاج الربو الحاد خلال الأشهر الثلاثة الأولى لم يترافق مع زيادة خطر الإصابة بالإمساخ (Teratogenicity) في 101 حالة حمل. كما طرأ زيادة طفيفة على التعرض لخطر الولادة المبكرة وانخفاض وزن المواليد، وربما يرجع ذلك إلى شدة المرض من الأم.

     

     

    وأشارت دراسة اجريت على 296 امرأة حامل أن كروم ولين الصوديوم (Cromolyn Sodium) لم يكن له دور في زيادة مخاطر بالإصابة بالمسخية. حاليا، لا توجد لدينا بيانات عن سلامة استخدام عقار نيدوكروميل الصوديوم (Nedocromil Sodium) كدواء مضاد للالتهاب لعلاج الربو خلال فترة الحمل البشري.

    وقد انخفض استخدام الثيوفيلين (Theophylline) لعلاج الربو في الآونة الأخيرة، ويرجع ذلك أساسا إلى الخوف من الآثار السلبية وزيادة استخدام الكورتيزون المستنشق والفموي. إذا تبين مدى ضرورة استخدام الثيوفيلين خلال فترة الحمل، ومع ذلك، يمكن استخدامه بأمان.

    هل استطيع المتابعة في تناول حقن الحساسية أثناء الحمل؟

    حقن الحساسية، أو العلاج المناعي، تعتبر من العلاجات الآمنة أثناء فترة الحمل. كما هو الحال دائما، سيعمل مختص الحساسية الذي يُشرف على حالتك على مراقبة الجرعة للحد من مخاطر رد الفعل التحسسي تجاه الحقن.

     

    هل استطيع إرضاع طفلي طبيعياً إذا كنت أتناول علاجات الربو أو الحساسية؟

    تعتبر الرضاعة الطبيعية من الطرق الجيدة لزيادة مناعة طفلك ويوصى بها بشكل كبير. من الممكن متابعة تناول العلاجات الموصى باستخدامها خلال الحمل ويعود ذلك لحصول الطفل الرضيع على كمية قليلة من أثار تناول أمه للعلاجات عن طريق حليب الثدي مقارنة ما وجوده داخل رحم أمه.

    Republished by Blog Post Promoter

    Share
    Leave a reply →

Republished by Blog Post Promoter

Share