• الشرى الأرتكاريا  (Hives/Urticaria )

    ما هي الشرى (الارتكاريا)؟

    إن الارتكاريا التي يطلق عليها أحيانا الشرى هي بثور حمراء اللون بارزة مثيرة للحكة تظهر على الجلد على شكل رفد فعل جلدي تحسسي ويمكن تصنيف الارتكاريا على النحو الآتــي:

    • ارتكاريا حادة (Acute Urticaria) – إذا تطورت فجأة وتستمر لمدة تقل عن ستة أسابيع. يصاب 1 من بين 6 أشخاص على الأقل مرة واحدة بمرض الارتكاريا خلال حياتهم. يمكنها ان تصيب أي شخص وفي أي عمر.  يصاب بعض الأشخاص لعدة مرات بمرض بالارتكاريا.

    • ارتكاريا مزمنة (Chronic Urticaria) – إذا استمرت لفترة أطول من ستة أسابيع.

     

     

    كيف تحدث الإصابة بمرض الارتكاريا؟

    على الأغلب لا يمكن تحديد سبب الإصابة بالارتكاريا . ربما تظهر مجموعات من البثور كرد فعل تحسسي تجاه أحد المهيجات مثل الغذاء والدواء، ولدغ الحشرات أو لدغة، والعدوى، أو الضغط الانفعالي. يتم إطلاق الهستامين (Histamine)، وهي مادة كيميائية في الجسم ، استجابة للمثير الذي يسبب تشكل البثور.

     

    كيف يبدو منظر الارتكاريا على الجلد؟

    ظهور الطفح الجلدي عادة فجأة ويمكن أن يصيب أي منطقة من الجلد على شكل عجلات صغيرة بارزة على الجلد. تبدو وكأنها بثور خفيفة تكون مثيرة للحكة. يكون لونها أبيض أو احمر تكون محاطة عادة عن طريق بهالة حمراء صغيرة من الجلد تسمى الهالة. أحيانا تندمج البثور المتجاورة بعضها البعض لتشكيل بثور أكبر حجماً. عادة تستمر البثور لمدة تقل عن 24 ساعة. على الرغم من اختفاء بعضها، إلا أن بعضها ربما يظهر مجدداً وحينئذٍ يبدو أن الطفح الجلدي يسري في كافة أنحاء الجسم.

     

    ما هي الأعراض الأخرى المصاحبة للارتكاريا؟

    وفي بعض الحالات تتطور حالة يطلق عليها وَذَمَةٌ وِعائِيَّة (Angioedema) في نفس الوقت الذي تظهر فيه الارتكاريا. في هذه الحالة تسرب بعض السوائل أيضا إلى الأنسجة العميقة تحت الجلد الذي مؤدياً إلى انتفاخ الأنسجة. يمكن للتورم الناتج عن الذمة الوعائية أن يحدث في أي مكان في الجسم ولكن الجفون والشفاه والأعضاء التناسلية هي الأكثر عرضة للتأثر والإصابة بها.

    يحدث في عدد قليل من الحالات الإصابة بما يُطلق عليه الالتهاب الوعائي الشَرَي (Vasculitic Urticaria). في هذه الحالة تستمر البثور لفترة تتجاوز 24 ساعة، وغالبا ما تكون مؤلمة، قد يصبح لونها أحمر داكن، وربما نترك علامة حمراء على الجلد عندما اختفائها.

     

    كيف يتم تشخيص الارتكاريا؟

    سيعمل مزود الخدمة الصحية الخاص بك على فحص البثور وطرح أسئلة تتعلق بتاريخ تحسسك لأمور مثل:

    • الأطعمة

    • الأدوية

    • فراء الحيوانات

    • التعرض للحرارة والبرودة وأشعة الشمس

    • التهاب فيروسي مثل الرشح والأنفلونزا التي يمكنها تحفيز الإصابة بالارتكاريا لدى بعض الناس.

    • احتكاك الجلد مع الجزيئات العضوية الذي يتسبب بحدوث الإصابة بالارتكاريا لدى البعض. على سبيل المثال، المواد الكيميائية، المطاط، ومواد التجميل، والنباتات، والمراهم، القراص…الخ.

    •  الشَرَي (الأرتيكاريا) الفيزيائية (Physical Urticaria): تحدث عند ظهور الارتكاريا المتمركزة على الجلد وذلك عندما يتم آثار الجلد مادياً أكثر شيوعاً يطلق عليه كَتُوبِيَّةُ الجِلْد هذا هو عندما طفح المترجمة يظهر عند حفز بدنيا الجلد. يطلق على أكثرها شيوعا كتوبية الجلد (Dermographism)  عندما يصاب المريض بطفح يظهر فوق مناطق الجلد التي تتأثر بشكل كبير للغاية.

     

     

    كيف تتم عملية علاج الارتكاريا؟

    • يُنصح بالقيام بواحدة أو أكثر من الأمور التالية للتخفيف من الحكة وتقليل الانتفاخ والتورم:

    • استخدام الضمادات الباردة

    • تجنب الحرارة أو الفرك

    • استخدام 1% من كريم المنثول يمكنه مساعدتك على عدم الحك إلا انه في حالة تركه لفترة طويلة قد يؤدي إلى الرجوع لعملية الحك مجدداً.

    • تناول مضادات الهيستامين لتقليل ردود الفعل التحسسية.

    • إذا كان بمقدورك تحديد الطعام المحفز عندئذٍ من المنطق ان تعمل على تجنب تناوله في المستقبل.

    • يوصى أحيانا بتناول كورس لمدة قصيرة من أقراص الستيرويدات في الحالات الحادة للمساعدة على التقليل من انتفاخ وتورم الجلد.

    • إذا كان هناك حاجة تستدعي المزيد من السيطرة على الحالة ربما يتم تقديم وصفة علاجية من عقار مضادات اللوكوتريين (Anti-Leukotrines)

    ما طول المدة الزمنية الذي ستبقى فيها أثار الإصابة بالارتكاريا؟

    يمكن للآثار البثور الاستمرار من بضع ساعات إلى عدة أسابيع أو أشهر. في معظم الحالات تختفي البثور في نهاية المطاف من دون علاج، ولكن تعاطي المخدرات مثل مضادات الهيستامين تساعد على زوال خلايا بشكل أسرع. إلا ان الارتكاريا المزمنة تستمر لوقت أطول. في معظم الأحيان من المستحيل تحديد أسبابها بنسبة تصل إلى 50%. وتكون مضادات الهيستامين على جانب كبير الفائدة في التقليل من مضاعفات هذا المرض.

    Republished by Blog Post Promoter

    Share
    Leave a reply →

Republished by Blog Post Promoter

Share