•  

    ليفلونومايد (أرافا) Leflunomide)  Arava) :

    ماهي الحالات التي تستدعي تناول دواء ليفلونومايد؟

    يُستخدم ليفلونومايد لعلاج حالات التهاب الشريان الوريدي وأنواع  الالتهابات الأخري التي يقوم فيها الجهاز المناعي بمهاجمة أنسجته.

    كيف يؤدي ليفلونومايد وظيفته داخل الجسم؟

    يعوق ليفلونومايد تكوين حَمْضُ الديوكسي ريبونوكلييك (الحمض الريبي النووي المنزوع الاوكسجين) الذي يكون له دور مهم في تنمية خلايا الجهاز المناعي.

     

    ماهي طريقة  تناول ليفلونومايد ووقت تناوله؟

    يُؤخذ ليفلونومايد في صورة أقراص مرة واحدة يوميا. يمكن تناول ليفلونومايد في أي وقت علي مدار اليوم مع تناول الطعام أو علي معدة خالية كما يجب ابتلاعه بالكامل.

     

    ماهي الجرعة المسموح تناولها لهذا الدواء؟

    سيقوم الطبيب بتحيد الجرعة المناسبة لحالتك وعادة ما تتراوح الجرعة من 10 مجم إلي 20 مجم يوميا.

    ماهي الآثار الجانبية المحتمل حدوثها؟

    • من أكثر الآثار الجانبية شيوعًا الشعور بالإرهاق والإسهال وحدوث تقرحات بالفم وفقدان الوزن وألم في البطن وصداع و دوخة وهذلان وجفاف الجلد وتساقط الشعر.

    • قد يؤدي إلي ارتفاع طفيف في ضغط الدم.

    • قد يؤدي ليفلونومايد إلي حدوث أعراض حساسية خفيفة بما في ذلك الطفح الجلدي والحكة.

    • قد يؤثر ليفلونومايد  علي عدد كرات الدم في الجسم كما يجعلك أكثر عُرضة للإصابة بالعدوي.

    • قد يكون له تأثير ضار علي الكبد.

    ماهي الخطوات التي يجب اتباعها في حالة الإصابة بالهربس النطاقي؟

    في حالة عدم إصابتك بالهربس النطاقي ولكنك تلامست مع شخص يعاني من جدري الماء أو الهربس النطاقي، أو في حالة إصابتك  بجدري الماء أو الهربس النطاقي، يجب عليك فورًا وقف تناول  ليفلونومايد  و الرجوع إلي الطبيب حيث تحتاج إلي معالجة خاصة.­

     

    هل هناك حاجة إلي إجراء اختبارات روتينية أثناء تناول ليفلونومايد؟

    سيقوم الطبيب بتوجيهك إلي إجراء اختبار دم وقياس ضغط الدم قبل بداية تناولك الدواء وسيحدد لك مواعيد إجراء الاختبار أثناء تناولك للدواء.

     

    هل من الممكن تناول التطعيمات أو التلقيحات أثناء تناول ليفلونومايد؟

    يوصي بعدم تناول  التلقيحات “الحية” مثل الحمي الصفراء وغيرها من التلقيحات المقوية لجهاز المناعة. يوصي بتناول تطعيم نيوموفاكس وغيرها من التطعيمات السنوية ضد الإصابة بمرض الأنفلونزا حيث أن هذه التلقيحات تكون آمنة وليس لها أي أضرار.

     

    هل يؤثر  ليفلونومايد  علي الخصوبة أو الحمل؟

    قد يضر  ليفلونومايد  الأجنة المقبلة لذلك يجب عدم تناوله أثناء فترة الحمل. يجب علي السيدات والرجال تناول أدوية موثوق بها لمنع الحمل أثناء تناول هذا الدواء. كما يجب علي السيدات عدم الحمل إلا بعد مرور عامين من وقف تناول الدواء. في حالة الخضوع إلي عمليات غسيل للجسم لتخلص الجسم من دواء ليفلونومايد يمكن تقليل العامين “فترة انتظار ما قبل الحمل” إلي ثلاثة أشهر. يُنصح الرجال بوقف تناول الدواء والخضوع إلي عمليات غسيل قبل قبل محاولة الإنجاب بثلاثة أشهر.

     

    ماذا عن استخدام ليفلونومايد أثناء الرضاعة الطبيعية؟

    يجب عدم ممارسة الرضاعة الطبيعية أثناء تناول دواء ليفلونومايد.

    Republished by Blog Post Promoter

    Share
    Leave a reply →

Republished by Blog Post Promoter

Share